السبت، 15 سبتمبر، 2012

طرق إدارة الإحالات



لقد شاهدت أسوأ طرق إدارة الإحالات في نيوبكس هل تتسائلون أين رأيتها؟ أجيبكم: لدى أغلب الأعضاء، و لذلك شئتم أم أبيتم سأقوم بتعليمكم طريقة إدارة حساباتكم، و في الدرس الأول سأعلمكم طريقة عمل الريسايكل (استبدال الإحالة غير النشطة بأخرى جديدة)، عليك الآن أن تجذب مقعدا و كوبا من القهوة و تبدأ في القراءة.
الاستبدال: هو أقوى أداة تستطيع استخدامها لتحسين مكاسبك و لشدة قوة هذه الأداة فإنه يساء استخدامها بشكل تام.
نبدأ الآن بتفسير ما يحدث للإحالات عند عمل استبدال له.... عندها ستحصل على إحالة جديدة، و ماذا عن الإحالة القديمة؟ نحن بالتاكيد لا نلقيها للأسود ليأكلوها و إنما يتم مراقبتها لخمسة عشر يوما فإذا عاد نشاطها إلى الوضع الطبيعي و هو عشرة إعلانات في خمسة أيام يتم طرحها من جديد للإيجار أو الإبدال بواسطة مستخدم آخر، و نتيجة لتحليلاتي العميقة وجدت أن 61% من الإحالات التي يتم عمل ريسايكل لها هي إحالات جيدة وثبتت جودتها حتى بعد الخمسة عشر يوما التي نعزلها فيها وهذا يعني أن عملية الاستبدال تنفذ بشكل جنوني.
تعلمون أن هناك أنواعا كثيرة من البشر في هذا العالم و يوجد من كل نوع صنفان تماما مثل سفينة نوح، هناك الإحالات المتميزة: و هي صنف متميز متفان في عمله و لا تضيع يوما واحدا بلا عمل و هذه يصعب إيجادها خاصة عندما لا يكون لديها هي إحالات تعمل لديها، هناك الإحالات التي وراءها قصص و هذه نستطيع أن نقسمها إلى نوعين: أولا من تضغط كل يومين مرة إما لأنها مشتركة بحسابين مختلفين بواسطة شبكة أو لأنها تضغط مرتين في نفس اليوم، و النوع الثاني هي من تضغط نصف الإعلانات و تترك باقي الإعلانات لأصحاب حساب آخر من معارفها أو أصدقائها.
هناك الإحالات الممتنعة عن الضغط: و هذه هي الإحالات الطريفة فهي تسجل حسابا و لكنها إما لا تدخل أبدا إلى الموقع أو تدخل ولكنها لا تضغط أبدا و هي غالبا تأتي من مواقع تبادل الإحالات و هي تأتي إلى هنا لمشاهدة الألوان الجميلة فقط.
هناك الإحالات التي يصيبها الملل و التعب: و هذه تضغط في اليوم الأول و بعد ذلك يصيبها الإرهاق و هذا غالبا ليس بسبب آلام الرسغ أو تعطل الماوس و إنما لإحساسها بقلة المقابل 1 سنت للإعلان فهي تأخذ من الوالد مصروفا أكبر .
هناك الإحالات المطاردة من الزوجات أو رؤسائها في العمل أو حتى من الكلاب: و هؤلاء هم الناس الذين تراهم يهرولون في الشوارع إلى أعمالهم صباحا و إلى منازلهم مساءا و هم يحاولون ضغط إعلاناتهم و لكنهم يفشلون أحيانا لأن هناك أشياء أهم لديهم ليفعلوها.
هناك الإحالات المصابة بالجنون: و هذه لا يمكن التنبؤ بتصرفاتها فأنت لا تدري أبدا ماذا سيكون تصرفها المقبل.

و بعد عملية التصنيف المصغرة هذه أعتقد أنه يمكنكم أن تتفهموا أن لكل شخص حياة و أحلام و طموحات، ترد إلينا يوميا مئات من الطلبات لإعادة فتح حسابات تم إيقافها لعدم النشاط لأكثر من ثلاثين يوما إضافة إلى أعذار دخول المستشفيات و أعذار أخرى مثل "لقد تم النصب على من الشركه رقم 195782 أو في الشركه رقم 840932 " و هذا يعني ان الإحالات السيئة أو قليلة النشاط قد تتحول إلى جيدة وقد يحدث العكس في بعض الأحيان.
هذا يقودنا إلى عملية إدارة الحساب، فأغلب الأعضاء يقومون بعملية الاستبدال بإفراط مشابه لكونها جزءا من شعائرهم الدينية أو تشجيعهم للفرق الرياضية و هذا أمر خاطئ و أنا أؤكد لكم ذلك، ليس هناك اسلوب واحد يناسب الجميع أو حل واحد للإدارة الناجحة للحساب، و لكن يوجد أمر يمكنك استخدامه في حسابك كما تستخدمه يوميا في حياتك الشخصيه و هو: الحكم الجيد على الأمور!، مثلما يحدث عندما تشاهد شخصا ما في الشارع و قد يعجبك هذا الشخص أو لا يعجبك فأنت تحكم على الشخص معتمدا على خبراتك السابقة مع نوعه من حيث لون البشرة, وزنه, لون شعره رجلا أو امرأة و هكذا، و لكنك فد تخطئ الحكم فقد تصنف أحد الأشخاص على أنه شخص سيء و يصبح بعد ذلك من أعز أصدقائك بعد أن تعرفه و تطيب لك صحبته، الإحالات هم أناس أيضا.. و كما في الحياة فأنتم تقعون في نفس الخطأ مرارا وتكرارا فيجب أن تتعرف على الإحالات التابعة لك بشكل أفضل حاول أن تتخيل كلا منهم كما لو كان شخصا تعرفه لكي تحلل عاداتهم في ضغط الإعلانات و سيقودك هذا إلى معرفة إن كانت الإحالات تضيع الوقت فقط أو أنها تريد أن تعمل بشكل جيد و لم تستطع، قد يكون هذا الأمر صعبا لمن يمتلك عددا كبيرا من الإحالات.. ولكنني لم أخبركم أبدا بأن الأمر هو أمر سهل فإدارة شركة مكونة من ثلاثة أشخاص هو بالتأكيد أمر أسهل من إدارة شركة عالمية بها آلاف العاملين فكلما زادت ممتلكاتك زادت أعباؤك.
نتحدث بعد ذلك عن عملية الاستبدال المجانية وبالطبع فالأمور المجانية جميلة و لكنها قد تكلفك الكثير!، بالرغم من أنها مجانية فالعديد من الأعضاء يستخدمون هذه الطريقة للتوفير و لكنهم يخسرون الكثير في النهاية، إنهم يستأجرون إحالة بمبلغ عشرين سنتا مثلا و هذا يعني أن تكلفته لمدة أسبوعين هي عشرة سنتات فهل تتركه لهذه المدة بلا عمل و تدفع له أيضا عشرة سنتات أم تحصل على آخر؟، فلو كنت تنوي أن تتركه فقد خسرت عشرة سنتات أما لو استبدلته فستدفع ثمانية سنتات فقط و لن تخسر الأسبوعين حيث أن الإحالة الجديدة ستكسبك بعض النقرات في هذه المدة أيضا و هو ما يعني أنك قد ربحت و هذا هو الفارق، حاول أن تفكر في هذا الأمر.
أرجو أن لا تحبطكم الإحصائيات الخاصة بالأعضاء الآخرين فأنت لست أقل منهم فلديك الأدوات مثلهم تماما فاستخدمها، الإحالات هم أشخاص حقيقيون نشطاء و كسالى و مدمنون للقهوة و أحيانا يتميزون بالدمامة فاستثمر بعض الوقت القصير لمعرفتهم فسيقودك هذا إلى النجاح و أن تحقق هدفك و تربح الأموال.
أرجو أن تكون هذه النصائح قد أنارت طريقكم إلى تجويد طريقتكم للإدارة و أتمنى لكم ارباحا سعيدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق